• الأسطورة 'غي رو' يفجر قضية 'بنزيمة'!
  • نشر في: 2016/4/18م 12:02:58 قراءة: 1443 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • الأقصى الرياضي - وكالات

    فجر المدرب الأسطوري لنادي أوكسير الفرنسي غي رو قنبلة من العيار الثقيل في الوسط الرياضي والسياسي الفرنسي، عندما دافع عن لاعب ريال مدريد كريم بنزيمة الذي تعرض إلى الإقصاء من قبل الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، وحرم من المشاركة في نهائيات كأس أمم أوروبا المقبلة.

     

    ولم يتردد المدرب المتقاعد، غي رو، في تفجير قنبلته عبر وسائل الإعلام مصرحا: "يجب أن تكون لدينا الشجاعة للقول إنه لو كان كريم بنزيمة يلقب بجون كلود، وولد بـ"بريست" لما تحدثنا بتاتا عن قضيته. مشكلة بنزيمة أن اسمه كريم، وهذا مؤسف للغاية ولكن هذه هي الحقيقة، بالنسبة للبعض بنزيمة يدفع ثمن أصوله، ونحتاج لقرن آخر من الزمن كي تزول مثل هذه الفوارق في مجتمعنا الفرنسي".

     

    تصريح غي رو فتح الباب للنقاش الفرنسي حول قضية بنزيمة وفالبوينا التي أخذت منحى سياسيا، ودفعت برئيس الحكومة مانويل فالس ليبدي برأيه ويدعو لإبعاد مهاجم الريال من منتخب الديكة، وحرمانه من المشاركة في اليورو المنتظر بفرنسا شهر يونيو القادم.

     

    وكان قرار إبعاد بنزيمة عن المنتخب الفرنسي قد خلق ضجة كبيرة عبر شبكات التواصل الاجتماعية بفرنسا والجزائر، حيث أجمع المترددون على هذه الشكبات بأن ابن ضاحية ليون والذي ترعرع وسط شريحة كبيرة من أبناء الجالية المغتربة الجزائرية تم استخدامه كورقة سياسية، في ظل تنامي الإرهاب بأوروبا وتزامن ذلك وتفجيرات باريس ثم بلجيكا.

     

     

    ولم تنفع محاولات مدرب الريال زيدن الدين زيدان الذي دافع عن لاعبه لدى وسائل الإعلام وعند المدرب ديدي ديشان، حيث تغلب الحقد السياسي على بنزيمة وتعرض للعقوبة مثلما حدث لصديقه في المنتخب سمير نصري قبل سنوات.

     

    ولعل كلام غي رو المعروف بطلاقة لسانه، أحرج الفرنسيين سيما وأن مدرب أوكسير سابقا، كان يحسن التعامل مع مزدوجي الجنسيات سيما العرب والمسلمين، حيث كشف غي رو خلال زيارته للجزائر في حفل تسليم جائزة الحذاء الذهبي الجزائري الذي تمنحه يومية الخبر الرياضي، شهر أكتوبر الماضي، بأنه درس تعاليم الصيام في رمضان حتى يحسن التعامل مع لاعبيه المسلمين رغم أنه لا يتبنى أية ديانة.

     

    وفضل بنزيمة الصمت وعدم الدخول في جدال مع الاتحاد الفرنسي ولا ساسة باريس، مكتفيا بتعليق سطحي حول حرمانه من "أورو2016" غير أن الشارع الرياضي الفرنسي لم يهضم القرار، وهناك من دعا الى عدم تدخل السياسة في كرة القدم وترك المدرب يختار بنفسه العناصر التي يراها ضرورية للدفاع عن حظوظ الديكة في العرس الأوروبي القادم.

     

    من جهتها لامت الجماهير العربية والجزائرية بشكل خاص، اللاعب بنزيمة على خياره القديم القاضي بحمل ألوان فرنسا، وعدم خوض تجربة دولية مع محاربي الصحراء، وبعثوا له برسائل تقول: "هذا جزاء سينمار لو اخترت منتخب بلد الآباء والأجداد لما عشت "حقرة" الفرنسيين، فقد "ذلوك" يا كريم ولو كنت معنا لبقيت معززا مكرما". 





    تابعونا على الفيس بوك
    تابعونا على تويتر
    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    أفضل مدرب في كأس غزة 2020 هو ؟




    مواضيع مميزة