• لقاءات
  • أراء الرياضيين حول استئناف البطولات بغزة والضفة الغربية ..
  • أراء الرياضيين حول استئناف البطولات بغزة والضفة الغربية ..
  • نشر في: 2020/6/5م 9:12:29 قراءة: 99 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • غزة / أسامة أبو عيطة

     

    أجمعت آراء الخبراء من المدربين واللاعبين، على أن الفترة التي منحها اتحاد كرة القدم في المحافظات الجنوبية للاستعداد لما تبقى من بطولة كأس فلسطين، على أنها غير كافية من الناحية البدنية.


    ورغم الفترة المقدرة بما يقارب الثلاثة أسابيع، خاصةً بعد حجر إجباري عن ممارسة النشاط الجماعي بسبب جائحة "كورونا"، إلا أن أغلبهم كان واعياً ومقدراً للظروف الاستثنائية التي اتخذها الاتحاد، والتي لا تختلف كثيراً من الناحية التنظيمية عن الدول المتقدمة كروياً، والتي أعادت النشاط الرياضي لبلادها ولو بشكل جزئي.


    البلعاوي: الاتحاد مجبر على إنهاء برامجه


    وأكد المدرب غسان البلعاوي أنه حتى فرق أوروبا الكبيرة لم تأخذ وقتاً كافياً للعودة لخوض المباريات، قائلاً: "الاتحاد يريد أن ينهي برامجه، وجميع المُطلعين يعرفون أن هذا الشيء أكيد".


    وأضاف: "من الطبيعي أن المستوى البدني سيكون في تراجع، وبالتالي سينعكس على المستوى الفردي، ويلحقه المستوى الجماعي أيضاً، وأعتقد أن الدوافع لن تكون عالية عند معظم الفرق، أيضاً إدارات الأندية تحتاج لأن تحضر وترتب أمورها للموسم القادم".


    ونوه البلعاوي إلى أن نسبة الإصابات المرتفعة ستكون واردة بنسبة كبيرة، في حال بذل اللاعب جهداً أعلى من مستواه البدني على حد قوله.

    العتال: اللوم على اللاعبين


    وأشار فهد العتال، مدرب المنتخب إلى أنه من الطبيعي أن تكون فترة الانقطاع لمدة كبيرة عن المنافسات سلبية على اللاعب، وقال: "قد يفقد اللاعب لياقته البدنية وحساسيته للكرة في مدة الغياب، لكن ظروف التوقف جاءت مفاجئة ولأسباب طارئة، والآن عند العودة يحتاج اللاعب إلى وقت كافٍ من الإعداد والتمارين، للعودة الى لياقته البدنية والدخول في اجواء المنافسة، وهنا يقع دور المدربين في كيفيه إعداد اللاعب وتوزيع الحمل بشكل علمي ومدروس، لأن العودة المفاجئة بدون تحضير جيد قد تعرض اللاعب للاصابة، والمستوى الفني لن يكون في أعلى درجاته".


    لكن العتال أشار إلى أمر غاية في الأهمية، حيث قال: "بالأصل كان يجب على اللاعبين الحفاظ على مستواهم البدني، ولو بالحد الأدنى، من خلال التمارين الفردية حتى لا يفقدوا لياقتهم البدنية بشكل كبير في فترة الحجر، وهذا ما كُنا نطالب به من البداية".



    الوزير: لا وقت أمامنا


    وأعرب حازم الوزير مدرب هلال غزة أن الوقت المتبقي لا يسعف المدرب نهائياً، حيث قال: "سيكون على المدرب مهمة صعبة جداً، فمن الصعب الموازنة بين إعادة اللياقة البدنية، وحساسية الكرة للاعبين، لذلك سنشاهد مستويات ضعيفة جداً في الدور القادم، وستعتمد الفرق في أغلبها على الإغلاق التام، لصعوبة عمل هجمات منظمة متكاملة، لنقص عنصر اللياقة البدنية بشكل كبير".

    وادي: نحتاج إلى شهر


    وقدَّر لاعب الشجاعية المميز سالم وادي الفترة المطلوبة بشهر كامل على أقل تقدير، قائلاً: "بالتأكيد هي فترة غير كافية، نحن كلاعبين نحتاج إلى شهر على أقل تقدير، الآن سنخشى الإصابات التي قد ترتد علينا بسبب المجهود الذي سيبذل في فترة الإعداد، بسبب قصر الفترة المحددة، وأتوقع أن يكون المستوى ضعيفاً لكافة الفرق، بسبب الابتعاد عن الملاعب".


    وتوقع وادي أن الرغبة والحماس ستكون موجودة عند اللاعبين بشكل كبير، بل وكافة الوسط الرياضي المهتم، وذلك بعد الحرمان الذي لقيه على مستوى المتابعة، سواء المحلي، العربي، والعالمي على حد قوله.







    تابعونا على الفيس بوك
    تابعونا على تويتر
    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    أفضل مدرب في كأس غزة 2020 هو ؟




    مواضيع مميزة