• أخبار غزة
  • حوار شامل مع صاحب أول هدف فلسطيني في تصفيات المونديال
  • حوار شامل مع صاحب أول هدف فلسطيني في تصفيات المونديال
  • نشر في: 2020/7/15م 4:26:35 قراءة: 336 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • الاقصى الرياضي :

    يعد الفلسطيني عماد أيوب من أصحاب التجارب الناجحة بالدوري المصري، بعد أن نافس بقوة على صدارة هدافي البطولة، وحقق نجاحات مميزة وكان مرشحًا للرحيل إلى الأهلي.

     

    أيوب صاحب أول هدف فلسطيني في تصفيات كأس العالم، تحدث في حواره مع موقع كووورة، عن العديد من الأمور الخاصة بمسيرته الكروية.. وإلى نص الحوار:

     

    في البداية.. أين عماد أيوب حاليًا؟

     

    أنا بخير، أعمل مدربًا بقطاع البراعم والأكاديميات في نادي وادي دجلة، وسبق لي العمل بقطاع الناشئين في الإنتاج الحربي.

     

    كيف تقيم تجربتك في الدوري المصري كلاعب؟

     

    أعتبر تجربتي في مصر ناجحة بكل المقاييس، لعبت لعدة أندية على رأسها الترسانة والقناة وسكة حديد سوهاج في نهاية فترة التسعينيات، ونافست بقوة على لقب هداف الدوري رغم وجود هدافين مميزين مثل حسام حسن وأحمد بلال وحازم إمام.

     

    لماذا تعثر انتقالك للأهلي؟

     

    الحقيقة أنني غير محظوظ في تجاربي مع الأهلي، انضممت في قطاع الناشئين للأحمر قادمًا من السكة الحديد، وظهرت بصورة طيبة في القطاع، ونلت إشادة المدربين وعلى رأسهم شطة ومختار مختار وفوزي سكوتي، ثم فوجئت بقرار اتحاد الكرة، بأن اللاعبين الأجانب يقتصر عددهم على اثنين فقط في كل فرق النادي سواء الأول أو السنية، ولم يصدر وقتها استثناء اللاعب الفلسطيني ورحلت عن الأهلي.

     

    كانت هناك تجربة ثانية كنت قريبًا خلالها من الرحيل للأهلي في يناير/كانون ثان 2003، لكن الصفقة لم تكتمل.

     

    ما سبب عدم اكتمال الصفقة؟

     

    الأهلي طلبني رسميًا مع أحمد رضوان ظهير أيمن القناة، لكن إدارة النادي وقتها رفضت رحيلي للأحمر بسبب حاجة الفريق لخدماتي واكتفت بصفقة رضوان، رغم الاتفاق على كل شيء وحصل الأهلي على وعد بضمي بنهاية الموسم، وأقنعني محمود سعد مدرب القناة وقتها، بالبقاء، ولكني تعرضت لإصابة قوية بنهاية الموسم.

     

    كيف ترى التجارب الفلسطينية في الدوري المصري؟

     

    هناك تجارب ناجحة، قدمت أنا ومحمد سمارة مستويات طيبة في بداية الألفية الثالثة، وهناك لاعبون ظهروا بصورة طيبة على رأسهم محمود وادي مهاجم المصري البورسعيدي، لكن بصفة عامة اللاعب الفلسطيني دائمًا يكون تحت ضغوط بسبب المشاكل التي يواجهها في السفر والتنقل.

     

    ما نصيحتك لمحمود وادي بعد تلقيه بعض العروض للرحيل؟

     

    وادي لاعب ممتاز ويقدم مستويات طيبة، أنصحه بالبقاء مع المصري البورسعيدي وعدم الرحيل سوى للأهلي أو الزمالك، فهما الأكبر في مصر ولديهما شعبية جارفة، وسيكون تألقه في صفوف الفريقين حتميًا.

     

    هل سبق أن رشحت لاعبين فلسطينيين للانتقال للدوري المصري؟

     

    بالفعل رشحت عدة لاعبين من المنتخب الأولمبي الفلسطيني، للانضمام لبعض الأندية، لكن الأمور لم تكتمل.

     

    ماذا عن مشوارك مع منتخب فلسطين؟

     

    قدمت مع جيلي مستويات طيبة في حدود الصعوبات التي واجهناها، أنا فخور بكوني صاحب أول هدف في تصفيات كأس العالم، وكان ذلك في شباك قطر بتصفيات مونديال 2002.

     

    ما الفارق بين جيلك الحالي والجيل السابق؟

     

    المنتخب الفلسطيني يتطور، المستقبل مشرق أمام الفدائي والجيل الحالي أفضل، لأن لاعبيه احترفوا في مصر والأردن، وخاضوا تجارب أكبر، أعتقد أن الجيل الحالي قدم مستويات جيدة في الفترة الماضية.


    تابعونا على الفيس بوك
    تابعونا على تويتر
    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    أفضل مدرب في كأس غزة 2020 هو ؟




    مواضيع مميزة