• أخبار غزة
  • خليفة : غزة الرياضي حاول إفساد فرحتنا.. والبطولة أفضل هدية في موسم صعب
  • خليفة : غزة الرياضي حاول إفساد فرحتنا.. والبطولة أفضل هدية في موسم صعب
  • نشر في: 2020/9/30م 4:34:13 قراءة: 244 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • الاقصى الرياضي :

    عمت الفرحة أرجاء نادي شباب رفح، في أعقاب صدور قرار المحكمة الرياضية، باعتبار الفريق بطلا لكأس فلسطين لأندية قطاع غزة.

     

    شباب رفح صُدم بقرار لجنة الاستئناف القاضي بإعادة اللقاء، فقرر التوجه إلى المحكمة الرياضية التي قبلت القضية كأول قضية محلية بعد تشكيل المحكمة، وقررت بعد دراسة الملف تثبيت انتصار شباب رفح.

     

    موقع كووورة التقى صانع الفرحة في نادي شباب رفح المدرب رأفت خليفة المدير الفني عبر هذا الحوار:

     

    ماذا يمثل لك قرار المحكمة الرياضية؟

    القرار يمثل إعادة الحق لأصحابه، وفريق شباب رفح خاض اللقاء ولعب أجمل 27 دقيقة، وسجل 3 أهداف، وفجأة توقف اللعب وغادر نادي غزة الرياضي الملعب، احتجاجا على وجود جمهور بعدد أكبر من المتفق عليه.

     

    نحن نستغرب كيف لجأ نادي غزة الرياضي إلى لجنة الاستئناف، فالأمر في حينه لا يعدو كونه إفساد لفرحة شباب رفح المستحقة بالكأس، بعد مجهود كبير بذل للوصول لتلك اللحظة.

     

    هل تقصد أن لجنة الاستئناف حرمت النادي من حقه؟لجنة الاستئناف خانها التوفيق وقرارها الباطل، لأن المباراة كانت طبيعية، والحديث فقط هو عن زيادة في أعداد الجماهير المتفق على دخولها، وهذا الأمر لا علاقة لنادي شباب رفح به، لأن المباراة تنظيميا مسؤولية اتحاد الكرة والجهات المنظمة الأخرى.

     

    هم اعتبروا أن إقامة المباراة في رفح، يحمل فريقنا المسؤولية، وهذه المشكلة الحقيقية، نحن التزمنا بالقائمة المحددة وأرسلنا كشفا بأسماء المدعوين للحضور، وما دون ذلك لا علاقة لنا به.

     

    وهل توقعتم قرار المحكمة الرياضية؟

    بعد متابعة ملف القضية من جانب اللجنة القانونية بالنادي، كان هناك ارتياح كبير بأن الملف سيسير لصالح الشباب، لأن العديد من المعطيات والحيثيات التي أُخذ بها كانت في صالحنا.

     

    هل ترى الكأس أفضل هدية لهذا الموسم الصعب؟

    بالتأكيد، فالفريق مر بموسم صعب وعانى كثيرا لتأمين البقاء، لكن على صعيد النتائج قدمنا أداء جيدا، بعد تسلمي المسؤولية، في بداية الأسابيع الأولى، وقدمنا مستويات طيبة للغاية أمام فرق مقدمة الدوري، وهذا الأمر انعكس على مردود الفريق في الكأس.

     

    وما هي أصعب مباراة واجهت شباب رفح في الكأس؟

    لنتفق أن أداء شباب رفح كان في منحنى تصاعدي منذ لقاءات إياب الدوري، لكن المباراة الأصعب بالنسبة لنا في الكأس كانت أمام الصداقة في الدور قبل النهائي، لكن مع ذلك تجاوزناها بركلات الترجيح وبلغنا النهائي.

     

    إقامة النهائي في رفح سهل من مهمتكم؟

    بالتأكيد خوض النهائي في رفح على ملعبنا ميزة بالنسبة لنا، وأنا طوال مشوار البطولة كنت أطالب اللاعبين بالوصول للنهائي، وكنت على يقين أننا لن نفوت تلك الفرصة لو أتيحت لنا، وهذا ما حدث.

     

    وما هي قراءتك للموسم القادم؟

    الأمور غير واضحة المعالم مع انتشار جائحة كورونا، لكن على صعيد شباب رفح، فالفريق استعاد عافيته، وظهوره الموسم القادم بعد استئناف النشاط الرياضي سيكون مختلفا، في ظل حالة الاستقرار الكامل التي نعيشها فنيا وإداريا.


    تابعونا على الفيس بوك
    تابعونا على تويتر
    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    أفضل مدرب في كأس غزة 2020 هو ؟




    مواضيع مميزة