• هل تتكرر حادثة اصطدام الوحدات وشلباية.. مع أبو عمارة؟
  • نشر في: 2015/3/3م 11:41:58 قراءة: 772 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • وكالات/ الأقصى الرياضي

     

    سيكون نادي الوحدات لكرة القدم مقبلاً على تكرار حادثة صدامه التي حدثت مع هدافه التاريخي محمود شلباية بداية الموسم الحالي، لكن هذه المرة ستكون مع نجمه القادم بسرعة الصاروخ منذر أبو عمارة، وهو "سيناريو" مرشح للتكرار بعدما واصل أبو عمارة رفضه تجديد عقده مع نادي الوحدات لموسم جديد.

     

    ورفض نادي الوحدات بداية الموسم الحالي ضم محمود شلباية لصفوف فريق كرة القدم كونه لم يستجب لمطالب الإدارة بتجديد عقده في الوقت المحدد بعد تنسيب من الجهاز الفني بقيادة عبدالله أبو زمع كون اللاعب كان ينتظر حينها عرضاً خارجياً للاحتراف.

     

    وأغلق نادي الوحدات حينها صفحة شلباية الذي وجد نفسه في "ليلة وضحاها" خارج أسوار ناديه الذي ترعرع فيه، لينتقل شلباية بعد ذلك مضطراً إلى نادي الجزيرة ويلعب معه مرحلة ذهاب دوري المحترفين لكرة القدم، قبل أن تقوم إدارة نادي الوحدات وبناء على طلب اللاعب وجماهير الفريق بإعادته مع بدء مرحلة الإياب وتحديداً بعدما فسخ عقده مع الجزيرة حيث قامت الإدارة بتجديد عقده لنصف موسم ورفضت رغبته بتجديد عقده لموسم ونصف الموسم.

     

    وأكد المصدر الذي لم يود الإفصاح عن هويته، بأن إدارة نادي الوحدات فاتحت أبو عمارة أكثر من مرة لتجديد عقده الذي ينتهي مع نهاية الموسم الحالي وكانت المرة الأخيرة قبل نحو أسبوع ، لكن اللاعب كان يرفض في كل مرة .

     

    وتدرك إدارة نادي الوحدات بأن رفض اللاعب على تجديد عقده قد يكون عائد لتلقي اللاعب عرضاً احترافيا من الخارج مع بداية الموسم المقبل، وهو حق مشروع للاعب في عصر الاحتراف ، وبخاصة أن أبو عمارة سيكون مرشحاً لخوض العديد من التجارب الاحترافية في الخارج خلال السنوات المقبلة في ظل الموهبة والمهارات الفردية التي يتمتع بها حيث كان "نجم اللقاء" في مباراة فريقه التي جمعته مع القادسية الكويتي بالدور التمهيدي لدوري أبطال آسيا.

     

    وأضاف المصدر أن أبو عمارة لم يجيب بشكل حاسم لا بالرفض ولا بالقبول على طلب نادي الوحدات، لكنه اللاعب أكد بأنه سيرد على العرض المقدم من الوحدات مع نهاية الموسم الحالي، وهو ما ترفضه إدارة نادي الوحدات التي تسعى جاهدة لتجديد عقود لاعبيها لمواسم مقبلة قبل نهاية الموسم الحالي وبما يضمن لها المحافظة على الهيكل الأساسي للفريق وهو حق مشروع لها أيضاً كما هو حق مشروع للاعب للبحث عن فرصة احتراف تعزز له فرصة تأمين مستقبله.

     

    وقامت إدارة نادي الوحدات قبل مفاتحة أبو عمارة، بمفاوضة أحمد إلياس لتجديد عقده واشترطت عليه التوقيع لثلاثة مواسم مقبلة، وانصاع اللاعب لطلب إدارته ووقع حينها اللاعب في الإمارات على هامش مشاركة الوحدات في بطولة ودية هناك.

     

    وتتمنى جماهير الوحدات أن يواصل أبو عمارة إبداعاته الكروية مع الفريق الذي نشأ فيه وعُرف من خلاله، حيث بات يشكل "تعويذة النصر" لفريق الوحدات، وهنالك من يجد فيه خليفة النجم السابق للوحدات رأفت علي.

     

    وسواء جدد أبو عمارة عقده أم لم يجدد، يبقى اللاعب أحد أبرز النجوم الذين سيكون لهم المستقبل المشرق في عالم المستديرة وهو الذي شارك بصفوف منتخب الأردن وتحديداً أمام اليابان في أمم آسيا التي أقيمت في أستراليا، ويومها غيّر أبو عمارة بفضل موهبته وقدراته الهجومية الشكل الهجومي لمنتخب الأردن ليؤكد حقاً بأنه سيكون مكسباً حقيقياً لكرة القدم الأردنية.

     

    وأخيراً، فإن إدارة نادي الوحدات التي تتأهب لخوض انتخابات جديدة في أبريل/نيسان المقبل بمفاوضة عدة لاعبين ستنتهي عقودهم مع نهاية الموسم الحالي كعدنان عدوس ومحمد الباشا وباسم فتحي.