• حدث تاريخي في انتظار جاريدو وكارتيرون بدوري الأبطال
  • نشر في: 2020/3/9م 2:02:01 قراءة: 210 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • الأقصى الرياضي -

    يشهد الدور نصف النهائي لدوري أبطال إفريقيا، حدثا تاريخيا بوجود الثنائي، الفرنسي باتريس كارتيرون مدرب الزمالك المصري والإسباني كارلوس جاريدو مدرب الوداد البيضاوي المغربي.

    وسبق للثنائي كارتيرون وجاريدو، قيادة 3 أندية من أضلاع المربع الذهبي وكل منهما سيخوض مواجهة في نصف النهائي أمام فريقه السابق وقد يلعب أحدهما النهائي ضد فريقه القديم، حال تجاوزه نصف النهائي.

    ويلتقي الزمالك مع الرجاء، فيما يصطدم الأهلي بالوداد، في صراع مصري مغربي متكرر بالدور نصف النهائي من دوري الأبطال.

    وأصبح كارتيرون وجاريدو، من أشهر وأهم المدربين داخل القارة السمراء نظرا لكم الخبرات التي تحملوا بها من قيادة الفرق الإفريقية وتحديدا العربية، كما أنهما حققا العديد من الألقاب القارية.

    باتريس كارتيرون

    تولى كارتيرون قيادة الزمالك هذا الموسم في وقت صعب استطاع فيه أن يعيد الأبيض لسكة الانتصارات، بعدما سبق له قيادة الرجاء البيضاوي المغربي والأهلي المصري في فترات سابقة.

    وفي حالة تجاوز الزمالك عقبة الرجاء تحت قيادة مدربه الفرنسي، قد يواجه فريقه السابق الأهلي خلال المباراة النهائية.
     

     
     
     
     
     
     
     
     
     
    Volume 0%
     

    وسبق أن توج كارتيرون ببطولة السوبر الإفريقي مع الرجاء عام 2019، كما توج بنفس اللقب مع الزمالك الشهر الماضي على حساب الترجي، وحقق لقب دوري الأبطال من قبل مع مازيمبي الكونغولي.

    وخلال فترة قيادة كارتيرون مع الأهلي لم يحقق أي لقب، لكنه أذاق المارد الأحمر مرارة خسارة لقب السوبر المصري خلال شهر فبراير/شباط الماضي.

     كارلوس جاريدو



    تولى جاريدو مسؤولية الوداد المغربي مؤخرا، ليطيح بفريقه السابق النجم الساحلي التونسي من ربع النهائي، ويضرب موعدا مع الأهلي المصري الذي يعتبر بمثابة بوابة دخوله عالم التدريب في القارة السمراء.

    وفي حالة نجح الوداد والرجاء في العبور إلى النهائي، فإن جاريدو سيكون على موعد جديد لتحدي فريقه السابق، حيث تولى قيادة الرجاء قبل عامين وحقق معه لقب الكونفيدرالية، وهو نفس اللقب الذي حققه مع الأهلي المصري في 2014.

    وفيما يخص الضلعان الآخران بالمربع الذهبي، فلم يسبق للسويسري رينيه فايلر مدرب الأهلي الحالي قيادة أي فريق إفريقي من قبل، أما جمال السلامي مدرب الرجاء فتولى أكثر من فريق مغربي أبرزهم الدفاع الحسني الجديدي وحسنية أكادير والفتح الرباطي.