• مقالات
  • معركة مدريد.. وعقاب جوارديولا
  • معركة مدريد.. وعقاب جوارديولا
  • نشر في: 2015/4/25م 3:11:40 قراءة: 5178 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • حسن المستكاوي
  • كاتب مصري
  • مقالات أخرى للكاتب عدد مقالات الكاتب: [43]

    •• انتصر ريال مدريد على غريمه أتليتكو مدريد الذى لايملك حظ الأثرياء والمشاهير والمحظوظين، فى معركة مدريد، وكانت المباراة معركة، وبدت أرض الملعب مثل حلبة الكوليزيوم الرومانية التى شهدت مصارعة المجالدين، ليفوز من يقتل خصمه. وإذا كان جوهر كرة القدم هو الصراع، فإنه أمر يختلف عن المصارعة.. وقد تأهل على أى حال أربعة فرق كبرى إلى الدور قبل النهائى لأبطال أوروبا، وسبق لها أن أحرزت اللقب 21 مرة، وهى بايرن ميونيخ، وبرشلونة وريال مدريد ويوفنتوس..

     

    •• مازال الفوز الكبير الذى حققه بايرن ميونيخ على بورتو البرتغالى محل تعليق الصحف والوكالات والخبراء، وهناك إجماع على أن الفريق الألمانى بات حاكما مؤثرا فى الكرة الأوروبية، فيما اعتبر مدربه بيب جوارديولا عبقريا ومخترعا.

     

    •• بالمناسبة يواجه جوارديولا عقوبة من الاتحاد الأوروبى يوم 21 مايو المقبل، بسبب فانلة ارتداها فى المؤتمر الصحفى الذى عقد قبل مباراة بايرن ميونيخ وبورتو، وكتب عليها هاشتاج على تويتر «العدالة من أجل توبو».. فى إشارة إلى الصحفى الارجنتينى لوبيز توبو الذى قتل فى حادث سيارة فى مدينة ساو باولو أثناء بطولة كأس العالم بالبرازيل، وذلك خلال مطاردة الشرطة لعصابة سرقت سيارة، ارتطمت بالتاكسى الذى يستقله.. وعلق المدرب الإسبانى على ذلك بأنه تلقى الفانلة من عائلة توبو وهو كان صديقا له. كما أن هناك حملة عالمية يشارك بها العديد من النجوم من أجل الصحفى الأرجنتينى ومنهم ميسى، ومدرب أتليتكو سيميونى، ودييجو مارادونا.. واعتبر الاتحاد الأوروبى سلوك جوارديولا خرقا للوائح التى تمنع استخدام المبارايات والمؤتمرات الصحفية فى الإشارات السياسية والإيديولوجية والعقائدية بأية وسيلة من الوسائل.

     

    •••

    •• خارج الإطار: احتشد الآلاف فى عزاء الكابتن حسن الشاذلى نجم الترسانة والكرة المصرية. وكان ذلك تكريما للإنسان قبل أن يكون تكريما للنجم. فالشاذلى كان على خلق، واحترم وأحب الجميع فاحترمه وأحبه الجميع. وهو أحد صناع أمجاد الترسانة فى الستينيات والسبعينيات من القرن الماضى، مع زميل عمره الكابتن مصطفى رياض، وكان الفريق يضم العديد من النجوم. وقد ظل الشاذلى منتميا ومتيما بالترسانة حتى آخر لحظة فى عمره.

     

    كذلك فقد النادى الأوليمبى السكندرى والكرة المصرية الكابتن عز الدين يعقوب، بطل ألعاب القوى والذى أصبح فيما بعد أسرع مهاجمى عصره. وكان قد هز الوسط الرياضى حين أشيع أنه مريض بالقلب وأن كرة القدم تهدد حياته، وايامها تعلم الرياضيون مايعرف بالقلب الرياضى الذى يقل عدد نبضاته ويكون حجمه أكبر من حجم قلب الإنسان العادى الذى لايمارس الرياضة.. رحم الله الجميع..

     

    •• تحدثت منذ أيام عن عدم تكريم الزمالك فى المئوية لاسم مؤسسه المحامى البلجيكى جورج مرزباخ، وأن التكريم لم يتم أيضا فى افتتاح المنشآت الجديدة بالنادى. وقد أوضح لى المستشار مرتضى منصور رئيس الزمالك أن المجلس قام بتكريم اسم جورج مرزباخ قبل اسبوع من افتتاح مشروعات النادى الجديدة وذلك فى حضور سفير بلجيكا بالقاهرة.

     

    •• لقد لزم التصحيح.. ويبقى أن التاريخ تاريخ، وأن الذين صنعوا التاريخ يستحقون أن نتذكرهم ونعترف بفضلهم، وانه بات حتميا أن يتخلص الزمالك من عقدة أنه نادى الأجانب.

    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    من سيحصل على لقب دوري أسبانيا لكرة القدم ؟



    مواضيع مميزة