• أخبار غزة
  • خاص.. قرار تحرير اللاعبين.. من المستفيد الأكبر؟
  • خاص.. قرار تحرير اللاعبين.. من المستفيد الأكبر؟
  • نشر في: 2021/2/1م 12:36:15 قراءة: 380 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • الأقصى الرياضي -

    أثار قرار الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة, بتحرير لاعبي قطاع غزة من أنديتهم, جدلا كبيرا لدى الكثيرين من أبناء المنظومة السلوية.

     

    وتنوعت ردود الأفعال ما بين مشجع وموافق على هذا القرار, كونه لمصلحة اللاعبين كما رأوه, وما بين معارض عليه كون العديد من الأندية ستتضرر من ذلك بشكل واضح.

     

    رفض الجمعية العمومية

     

    ولاقى هذا القرار رفض الجمعية العمومية لأندية السلة في قطاع غزة, بواقع 6 من أصل 11, ما يعني أن هناك إجماع على عدم الموافقة.

     

    خدمات رفح كان أبرز الرافضين للقرار, مبينا أنه مخالف للقوانين, إذ لا يوجد أي بند أو نص في النظام الأساسي للعبة يجيز للاتحاد ذلك, بحسب تأكيد النادي

     

    وبيّن النادي الرفحي أن هذا القرار ربما يصب في مصلحة فئة معينة, مطالبا اتحاد السلة بالتراجع عنه في أقرب وقت.

     

    القانون موجود

     

    ردّ اتحاد السلة لم يتأخر كثيرا على خدمات رفح, بعدما أكد خليل أبو شمالة نائب رئيس الاتحاد, أنهم وزعوا التعميمات الخاصة بتحرير اللاعبين وأمور أخرى قبل فترة, ما يعني أن الأندية على دراية مسبقة بهذا القرار.

     

    وذكر أبو شمالة أن قرار تحرير اللاعبين, جاء وفقا للقانون الأولمبي بتحرير اللاعبين قبل أي دورة انتخابية بعد مرور 4 سنوات.

     

    وبيّن أن اتحاد السلة في غزة والضفة يعمل كجسم واحد لا يتجزأ دون أي تحيّز لأحد من الأندية في قطبي الوطن.

     

    خطوة جريئة

     

    من جانبه, اعتبر إبراهيم حبش رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة, أن هذا القرار يمثّل خطوة جريئة في مصلحة اللعبة واللاعبين بفلسطين.

     

    وأوضح حبش في تصريحات لبرنامج "كورة عالهوا", أنه يعلم جيدا أن بعض الأندية في قطاع غزة, ليس من مصلحتها أن يسري هذا القانون على الجميع.

     

    وأشار إلى أن الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة هو المخوّل الوحيد باتخاذ أي قرار لمصلحة اللعبة وفقا للقوانين, التي تمّت الموافقة عليها من الهيئة العامة كاملة.

     

    كما بيّن أن القانون الأولمبي هو المرجعية الرئيسية لهم كاتحاد في طبيعة عملهم, مبينا أنهم يعملون للحفاظ على حقوق الأندية واللاعبين دون استثناء.

     

    وأكد أن قرار تحرير اللاعبين لم يطبّق من قبل, بسبب عدم عمل الاتحاد بشكل موحد في غزة والضفة, وهو ما جسّد الانقسام, غير أنه قرر منذ توليه منصبه العمل كخلية واحدة لضمان تطبيق القانون بشكل كامل.

     

    أندية متضررة ومستفيدة

     

    ولعل ما شاهدناه من حراك على صعيد الانتقالات في الفترة الأخيرة للاعبي كرة السلة, يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن العديد من الأندية تضررت من هذا القرار في ظل رحيل لاعبيها.

     

    في المقابل, استفادت أندية أخرى من هذا الأمر بشكل واضح, وحصلت على لاعبين أقوياء بإمكانهم أن يقلبوا الموازين بشكل واضح على صعيد المراكز المتقدمة.

     

    وعلى سبيل المثال, فإن نادي شباب المغازي كان أبرز المستفيدين بشكل فعلي من هذا القرار, من خلال ضمه العديد من اللاعبين الأقوياء أبرزهم أحمد مهدي, وعبد الرحمن أبو حربة, وعبد العزيز مصلح, وآخرين.


    تابعونا على الفيس بوك
    تابعونا على تويتر
    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    من سيحصل على لقب دوري أسبانيا لكرة القدم ؟



    مواضيع مميزة